أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى لمنتديات زاوية الشيخ فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

    لماذا يريدون هدم المسجد الأقصى ( محمد سعيد بكر )

    شاطر
    avatar
    zflow
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر
    عدد الرسائل : 1452
    العمر : 26
    البلد أو المدينة : bm city
    الوظيفة : etudient
    الهواية : basket-ball.... et le rap
    وسام 1 :
    وسام 2 :
    إحترامك لقوانين المنتدى :
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    لماذا يريدون هدم المسجد الأقصى ( محمد سعيد بكر )

    مُساهمة من طرف zflow في الإثنين مارس 29, 2010 10:56 am

    الحمد لله معزِّ الإسلام بنصره، ومذلِّ الكفر بقهره، ومُصرِّف الأمور بأمره، ومديم النعم بشكره، ومستدرج الكفار بمكره، الذي قدَّر الأيام دُولاً بعدله، وجعل العاقبة للمتقين بفضله، وأفاء على عباده من ظله، وأظهر دينه على الدين كله،

    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، رافع الشك، وداحض الشرك، ورافض الإفك، الذي أُسري به ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وعُرج به منه إلى السماوات العُلى، {عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى . عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى . إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى . مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى . لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم:14- 18].

    هذه الاستهلالة هي مقدمة خطبة القاضي (محيي الدين بن محمد زنكي)، نستذكر بها أيام عزة المسلمين، وهي خطبة الجمعة الأولى بعد فتح صلاح الدين للقدس، وتحريرها من الصليبيين الغاصبين، والحمد لله رب العالمين.

    نتحدث عن الأقصى في ساعة لا يحتاج فيه الأقصى إلى الكلام، إنما يحتاج إلى نصرة الرجال الكرام، ودفع هجمة الصهاينة اللئام، ولا حول ولا قوة إلا بالله...

    •يا عشـاق الأقصى المبارك :
    هل سألنا أنفسنا، لماذا يريد اليهود هدم المسجد الأقصى؟ هل سألنا أنفسنا لماذا لم يهدموه إلى هذه الساعة، هل من مانع يقف أمامهم ؟!

    سؤالان اثنان أجيبُ عنهما، وكلنا رجاءٌ وأملٌ أن تدبَّ في الأمة حميَّة الدين، فتقدم شيئاً لدفع المجرمين الغاصبين عن أقصانا الحزين...

    لماذا عزم اليهود على هدم المسجد الأقصى المبارك ؟
    معلوم أن اليهود ينطلقون من عقيدة باطلة تحرضهم على الإفساد في الأرض، ولعل من منطلقات سعي اليهود لهدم المسجد الأقصى ما يلي:

    1.إنهم يريدون قطع العلاقة الأصيلة بين المسجد الحرام والأقصى، تلك العلاقة الحميمة التي أكَّدتها رحلة الإسراء وسجلتها سورة الإسراء: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى} [الإسراء:1]، إنها مؤامرة على معراج الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء.

    2.إنهم يريدون محو آثار الرسول صلى الله عليه وسلم ودليل قيادته للأنبياء، روى أحمد بسند صحيح قال: "فلما دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد الأقصى قام يصلي فالتفت ثم التفت، فإذا النبيون أجمعون يصلون معه".

    3.يريدون هدم الأقصى لأنهم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله، روى أحمد بسند صحيح عن النبي أنه قال: "سأل سليمان ربه فقال: اللهم أيما عبد أتى بيت المقدس لا يريد إلا الصلاة فيه أن يكون من خطيئته كيوم ولدته أمه". فهل يرضى اليهود أن نتطهر من ذنوبنا وهم سبب أكيد وراء جملة من هذه الذنوب والكبائر؟

    وروى الطبراني بسند حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "الصلاة في بيت المقدس بخمسمئة صلاة".
    فأي أجر تخسره الأمة إذا ما هُدِمْتَ يا أقصى؟!! لا سمح الله...

    4.أراد الصهاينة هدم المسجد الأقصى لأنهم لا يعجبهم أن تشدَّ الأمة رحالها إلى المقدسات، فهم يعملون جاهدين لكي تشدَّ الأمة رحالها إلى الملاهي ودُور المومسات، روى البخاري ومسلم عن النبي قال: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجدي هذا، والمسجد الحرام، ومسجد الأقصى".

    5.يريدون هدم الأقصى إهانة لقبلة المسلمين الأولى، ومن أهان القبلة الأولى أوشك أن يهين الثانية دون حسيب ولا مانع أو مدافع، روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم "صلَّى قِبَل بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهراً ".

    6.إن محو الأقصى من الوجود، يعني: محو خزي اليهود وجبنهم يوم تخلفوا عن نبي الله موسى ، فلم يدخلوا الأرض المقدسة، بحجة أن فيها قوماً جبارين، وتطاولوا عليه قائلين {قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة:24].

    •يا أحباب مســـرى رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليس اليهود وحدهم يطمعون في هدم الأقصى..

    - إن رأس الكفر الصليـبي أعطى إشارات مباشرة تدعم هدم الأقصى ثأراً للحروب الصليبية التي ظلّ بسببها الأقصى يئن إحدى وتسعين عاماً تحت وطأة الصليبيين، إلى أن جاء صلاح الدين الأيوبي مُلبِّياً نداء حرائر الأقصى:

    يا أيها الملك الذي لمعالم الصلبان نكَّس
    جاءت إليك ظلامة تشكو من البيت المقدَّس
    كل المساجد طُهِّرت وأنا على شرفي أدنَّس

    - فانتفض صلاحٌ محرراً لها بعد معركة حطين عام (1187) ميلادية، وقَتلَ على أعتابها أكثر من 30 ألف صليبي حاقد، وأَسَر مثلهم، حتى صِرْتَ ترى الفلّاح المسلم يبيع أسيراً صليبيّاً مقابل نعال بالية يلبسها.. فهل ينسى الصليبي بوش هذا المشهد والصورة؟!!

    7.أرادوا هدم الأقصى لأنهم يكرهون كل فضيلة وبركة، وأيُّ بركة تظلُّ لنا إن هُدم الأقصى الذي بارك الله به وحوله ؟!!

    8.إن هدم الأقصى يعني: هدم القضية كلها؛ لأن المسجد الأقصى عنوان القضية بأسرها.

    9.إن هدم الأقصى يعني: هدم نار الثأر للشهداء، وهدمَ مِدَادٍٍ خطَّهُ العلماء، وهدم كل ذرة كرامة في الأمة أو عزة أو كبرياء.

    10.إن هدم الأقصى إنما يؤكد أن عقيدة اليهود لا تقوم إلا على هدم الآخر وسحقه، فهل بقي في الأمة من يظنُّ في أولاد العمومة خيراً ؟

    11. يريدون هدم الأقصى لبناء هيكلهم المزعوم، ذلك الهيكل الذي افتراه كبراؤهم ليكون حجة دينية لجمع اليهود في فلسطين.

    وقف رئيس وزراء اليهود (نتنياهو) خطيباً في معاهدة مدريد وقال لمن حضرـ وكلكم يعلم من حضرـ : "جئتكم من القدس، العاصمة الموحدة والأبدية لـ (إسرائيل)" !

    - ويقول (ألفرد منه) -وهو وزير من وزراء اليهود- : "إنني أُكرِّس ما بقي من حياتي لبناء هيكل سليمان مكان المسجد الأقصى"!!

    -وهذا كبيرهم الذي علَّمَهُم السحر (بن غوريون) يقول: "لا معنى لإسرائيل بدون القدس، ولا معنى للقدس بدون الهيكل".

    12. إنهم يريدون هدم الأقصى؛ لأنهم علموا أن بقاءه عامراً يُقرب من قيام الساعة {إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا . وَنَرَاهُ قَرِيبًا} [المعارج:6- 7]، فهم يعلمون أنه لا مصلحة لهم بقيام الساعة مُطلقاً، لذلك يعملون ليل نهار على هدم الأقصى، روى أحمد بسند صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عمران بيت المقدس خراب يثرب، وخراب يثرب خروج الملحمة، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية خروج الدجال".

    إذا اتحد اليهود مع النصــارى وطاروا بالحديد إلى البروج
    وأضحى المسـجد الأقصى أسيراً وصار الحكم في ذات الفروج
    فَقُلْ للأعور الدَّجَّــــال هيَّا فقد آن الأوان إلى الخـروج

    وروى أبو داود بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم "وضع يده على رأس صحابي اسمه ابن حوالة، وقال له: يا ابن حوالة، إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلابل والأمور العظام، والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك".

    فإذا عادت الخلافة لبيت المقدس أذن الله تعالى بقيام الساعة.

    13.إن هدم الأقصى مؤامرة على كل مسجد من مساجد الدنيا، أليس المسجد الأقصى ثالث المساجد شرفاً وكرامة، وهو ثاني المساجد بناءً في التاريخ؟ روى البخاري عن أبي ذر قال: "قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع على الأرض أولاً؟ قال: المسجد الحرام، قلت : ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى، قلت: وكم بينهما؟ قال: أربعون سنة، وأينما أدركتك الصلاة فصلِّ فإنه مسجد".
    لما هانت مساجد العراق والشيشان والأفغان وكشمير وما عاد لها حرمة عند صليـبي حاقد، أو يهودي غادر ، أو حتى عند المسلمين القواعد، صار الطريق ممهداً لهدم المسجد الأقصى، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

    14.إن هدم الأقصى يعني الاعتداء على أرض المحشر، روى أحمد بسند صحيح عن ميمونة بنت سعد قالت: "يا رسول الله: أفتنا في بيت المقدس. قال صلى الله عليه وسلم : هو أرض المحشر والمنشر".

    15.إن هدم الأقصى يعني: هدم جزء أصيل من حضارة الإسلام، بما يحمل من خطوط وأفنية وفنون عمارة وعظم هندسة.

    16.إنهم يريدون هدم الأقصى لأنهم بهدمه تُهدم الحقيقة التي تؤكد أنه لا يوجد لهم حقٌّ مطلقاً في بلاد الإسلام، وهذا ما تثبته حفرياتهم الملعونة يوماً بعد يوم.

    17. إنهم يريدون أن يجهزوا على حائط البراق، وقبة الصخرة المشرفة، والمسجد المرواني، وبقايا قبور الصحابة والأنبياء الكرام، وهم لا يُقيمون احتراماً حتى لنبي الله عليه السلام ونبيهم موسى عليه السلام الذي طلب من ربه أن يموت في رحاب الأقصى، روى البخاري "أن موسى عليه السلام طلب من الله تعالى عند وفاته أن يُدنيه من الأرض المقدسة رميةً بحجر".

    إن بني صهيون يتآمرون على مشروع الجهاد والرباط في الأمة ، حتى إذا هدموا الأقصى أفقدوا كل مجاهد سرَّ وجوده، وصارت البندقية في يده لعبة لا قيمة لها ولا وزن.

    إنهم يعلمون أن المسجد الأقصى على وعدٍ مع عباد الرحمن، أولئك الذين وعدهم الله أن ينطلقوا من المسجد الأقصى، فيُتبِّروا ويدمروا عُلوَّ اليهود تتبيراً ، فإذا هُدم الأقصى هُدم معه منطلق النصر وبوابة القضاء على اليهود. {... فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ..} [الإسراء:7]. أيها اليهود {وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ} الأقصى، مجاهدين عابدين {كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ} ويهدموا ما علا واستكبر اليهود {تَتْبِيرًا}

    نسأله تعالى أن يجعل منّا دروعاً لحماية الأقصى، وأن يُلزم قلوبنا أمر ربنا وما به محمد صلى الله عليه وسلم أوصى.

    أسباب توقف اليهود عن هدم المسجد الأقصى :

    - أمَا وقد توفرت لليهود دواعي هدم المسجد الأقصى منذ صارت القدس كلها عام 1967م بأيديهم.
    - أما وقد حفروا تحته أنفاقهم، ونشروا حوله مستوطناتهم، وأنشبوا فيه عام 1967م حرائقهم.

    - أما وقد سالت دماء المسلمين عام 1990م، وعام 2000م على ساحات الأقصى من مجازرهم.
    - أما وقد رخَّصوا لأكثر من (25) حركة صهيونية هدفها الرئيسي هدم الأقصى وبناء الهيكل المزعوم.
    - أما وقد زاد طول أنفاقهم تحت الأقصى عن (500) متر.
    - أما وقد حصل كل هذا وذاك على مرأى ومسمع الأمة المسلمة كلها. فإن لسائل أن يسأل :
    أي شيء يمنع اليهود من هدمك يا أقصى ؟
    أَخَوْفٌ ممن باعوا الشرف، وعاشوا على فُتاتِ أسيادهم وعلفهم؟!

    أم يمنعهم من هدمك - يا أقصى- خوفٌ من جيوش أصابها الإعياء والتلف!!

    أم خوفٌ من شعوب تحب الأقصى، لكنها تترد أن تقدم بعض الروح أو المال له؟!

    أيُّ شيء يمنعهم من هدمك - يا أقصى- وقد عطَّلوا صلاتك، وأخمدوا أذانك، وشردوا خطيبك وإمامك؟

    إن أموراً ثلاثة هي التي تمنع إخوان القردة والخنازير وتعطلهم عن هدم المسجد الأقصى، وهذه الأمور هي:

    1. إذنُ الله تعالى أولاً وقبل كل شيء، وما دام الله تعالى لا يُعطي الإذن بهدم مكان أذن أن يُرفع ويذكر فيه اسمه، فإنهم لن يهدموك يا أقصى، وللمسجد ربٌّ يحميه إذا عزَّ منا الفداء.

    {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ الله أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [البقرة:114].

    لما أراد شارون الملعون أن يمسَّ الأقصى بسوء، أصابه الله تعالى بمسٍّ وجنون، وقامت على رأسه انتفاضة الأقصى المباركة {وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى} [طه:127].
    2. ومما يعطل اليهود عن هدم الأقصى ما عندهم من خرافات تقول: بأن هدم الأقصى وبناء الهيكل لا يجوز أن يتم إلا بعد تجهيز عدة الهيكل من الشمعدانات والأبواق والتعاويذ النجسة.
    وإني لأسأل الله تعالى أن يشلَّ أركانهم، وأن يعطل أعمالهم، وأن لا يأتي علينا يوم نرى فيه منارة الأقصى تُهدم ونحن قاعدون.
    3. والأمر الثالث الذي يحجز اليهود عن هدم الأقصى: فئة صابرة مُصابرة مرابطة، حفظت عقيدة محمد ولزمت عهدة عمر رضي الله عنه.

    إنهم أحفاد صلاح الدين المقدام، وأبناء عز الدين القسام
    فلهم في رقابنا واجب الدعاء وحسن الدعم والعطاء ما داموا على عهدة الأقصى أمناء وأوفياء.
    ومن فرَّط منهم أو تنازل أو تخلى عن الأقصى، فليس له في رقاب المسلمين ذمة ولا ولاء.
    إنها طائفة ظاهرة لا ينكر وجودها إلا جاحد، ولا يقف في طريقها إلا من باع دينه ووطنه.

    إنها الطائفة المنصورة - بعون الله -، روى الطبراني بسند صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم، إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله، وهم كذلك، قالوا: فأين هم؟ قال: ببيت المقدس، وأكناف بيت المقدس".
    إنها طائفة معلومة شهد القاصي والداني بأصالتها، ثم يأتي من يُساوي بين مجاهدٍ وبين مفاوض معاهد، لا يستويان.

    لما تسلَّم عمر رضي الله عنه مفاتيح القدس من كبير بطاركتها، بكى هذا النصراني الكافر، وقال: "إن دولتكم باقية على الدهر، فدولة الظلم ساعة، ودولة العدل إلى قيام الساعة".

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 11:25 pm